16 يونيو 2019

هيئة كهرباء ومياه دبي تعلن عن تحطيم الرقم القياسي العالمي في فترة صيانة التوربينات الغازية

هيئة كهرباء ومياه دبي تعلن عن تحطيم الرقم القياسي العالمي في فترة صيانة التوربينات الغازية

في انجاز عالمي جديد، أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن تحطيم الرقم القياسي العالمي في فترة الصيانة (Major Inspection Outage)، عن طريق إعادة هندسة عمليات الإصلاح للتوربينات الغازية من فئة (SGT5-4000F) في مجمع محطات جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه، حيث نجحت الهيئة في اكمال الصيانة في عمليات الفحص الرئيسية خلال 11 يوم عمل مقارنة برقم الهيئة السابق (30 يوم عمل) ما يشكل خفضاً لمدة الصيانة بنسبة 63٪، وزيادة توافرية التوربينات الغازية.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: " تماشياً مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – "رعاه الله"، في تحقيق الريادة والوصول إلى المركز الأول في جميع المجالات، نحرص على مواصلة العمل ببرامجنا وخططنا ومشاريعنا الرامية إلى تعزيز المكانة التنافسية على المستوى العالمي، والهادفة إلى تحقيق أعلى مستويات الاعتمادية والكفاءة والتوفير في نفقات التشغيل والصيانة، لتحقيق الاستدامة الشاملة ترجمةً لمحاور "رؤية الإمارات 2021" لتكون من أفضل دول العالم بحلول العام 2021، و "خطة دبي 2021" التي وضعت خارطة طريق لتوفير أرقى الخدمات الحكومية المتميزة. وكانت الهيئة قد وضعت خطة لتحقيق هذا الإنجاز، حيث بدأت بتطبيقها منذ العام 2016، عندما قامت بتشكيل فريق عمل من كوادر الهيئة المتميزين لتحطيم الرقم القياسي العالمي في فترة الصيانة للقيام بعمليات الإصلاح على واحدٍ من أحدث وأكبر وأكفأ التوربينات الغازية المنتجة للطاقة والمياه ضمن أسطول الهيئة".

وأضاف سعادته: "توفر هذه التوربينات الغازية إلى جانب التوربينات البخارية (التي تعتمد على الناتج الحراري لهذه التوربينات الغازية) ما نسبته 63.2٪ من الطاقة الكهربائية التي تنتجها الهيئة، فضلاً عن 55٪ من الطاقة الحرارية اللازمة لانتاج المياه المحلاة التي تقوم الهيئة بتوفيرها على مستوى الإمارة مما يعكس الأهمية الاستراتيجية للمشروع بالنسبة للهيئة، ولضمان النجاح التام لهذا المشروع، تم إطلاق ميثاق عمل للمشروع معزز برؤية وأهداف استراتيجية واضحة، تماشيًا مع رؤية الهيئة "كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة".

وتتلخص أهداف المشروع في تعزيز مكانة دبي، وإبراز مكانتها كجهة رائدة في التحول التكنولوجي، حيث يوجد ما مجموعه 461 وحدة مماثلة على مستوى العالم، بما في ذلك 46 وحدة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وساهمت الدروس المستفادة من إنجاز الهيئة في مساعدة المستخدمين العالميين على الاستعانة بهذه التوربينات كمعيار لتحسين كلفتها التشغيلية، ومدى توافرية خدماتها، وتحسين تأثير بصمتها البيئية.

وقال المهندس ناصر محمد حسين بن لوتاه، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الإنتاج (الطاقة والمياه) في الهيئة: "عن طريق توظيفنا العديد من الأفكار والتقنيات المبتكرة، نجح فريق مكون من أكثر من 200 عضو بما فيهم 176 موظف ميداني في تخفيض فترة خروج الوحدة GTK53  بهدف الصيانة في المحطة (K) في أكتوبر 2018 ليصل إلى 11 يوم عمل، لنحطم بذلك الرقم القياسي العالمي السابق من مستوى 20 يوماً، وتأكيداً على استدامة المشروع فقد تم تحقيق نفس الفترة على الوحدة GTK52 في المحطة (K) في أبريل 2019".

ومنذ نجاح المشروع، من المتوقع أن ينتج عن خفض فترة الصيانة خلال الــ 12 سنة زيادة توافرية الوحدات عالية الكفاءة والاستخدام بــ 756 يوماً. وعلاوة على ذلك، نجحت هيئة كهرباء ومياه دبي في تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 394,632 طناً في السنة، أي ما يعادل 18.13 مليون شجرة.


دولتنا بخير ونحن مباركون من الله تعالى أن جعلنا من أهل هذه الأرض الطيبة.

مجلس محمد بن راشد الذكي

مجلس محمد بن راشد الذكي

زيارة الموقع